كابرانات الجزائر ودمياتهم بوليزاريو يصعدون الحرب الاقتصادية ضد المغرب

آخر تحديث : الأربعاء 29 سبتمبر 2021 - 8:50 مساءً

تشن الجزاءر ومعها صنيعتها البوليزاريو حربا شرسة عدوانية متعددة الجبهات على المغرب ومصالحه الاقتصادية فاداكانت القيادة الجزاءر تعمل بكل ما أوتيت من قوة على معاكسة المغرب والتصعيد بكل الوساءل منها قطع العلاقات ومنع المجال الجوي عن الطاءرات المغربية والتلويح بانهاء اتفاقية تصدير الغاز الجزاءري الى اسبانيا عبر الانبوب الدي يمر بالتراب المغربي..

فاننا نجد ان صنيعتها البوليزاريا بدورها تكثف من مجهوداتها لمنع المغرب من تصدير منتجاته للاتحاد الاوربي ودلك باللجوء الى محكمة العدل الاوربية بمساندة من الجزاءر ومن متعاونين اوربيين يتقاضون عمولات لتسهيل دلك و

هكدا قضت محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ الأربعاء (29 سبتمبر/ أيلول 2021) بإلغاء العمل باتفاقيتين تجاريتين بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، على أساس أنهما تشملان منتجات قادمة من الصحراء المغربية بدعوى انها منطقة متنازع عليها..ف

المغرب ادن يواجه حربا شرسة لاتستهدف فقط وحدة اراضيه وسيادته على الصحراء التي هي جزء لا يتجزء من اراضيه..بل ايضا تستهدف اقتصاده وتجارته الخارجية وعلاقاته مع شريكه الاساسي الاتحاد الاوربي والاتفاقيات التي يبرمها معه …

لكن مع كل هده المخططات العدوانية التي تدعمها الجزاءر وتنفدها صنيعتها البوليزاريو فان المغرب لحد الآن يتصدى لهده المخططات على عدة جبهات ومن ضمنها مجال العلاقات التجارية مع الاتحاد الاوربي

لذا فان تصريحات المسؤولين الاوربيين تؤكد على مثانة العلاقات بين المغرب والاتحاد كما ان الحكم الصادر عن المحكمة الاوربية و الذي جاء بناء على دعوى تقدمت بها البوليساريو، تطالب فيهاب “إلغاء قرارات مجلس الاتحاد الأوروبي المتعلقة باتفاقيتين مبرمتين مع المغرب حول المنتجات المغربية من جهة، والصيد البحري من جهة ثانية”. أشار إلى أن هذا القرار لن يدخل حيز النفاذ إلا في غضون شهرين..مما يعطي للمغرب فرصة للرد وفي غضون دلك ، سيستمر العمل بالاتفاقيتين التجاريتين خلال هذه المدة ..

من هنا فان المغرب وامام هده الهجمة المعادية مطالب بالتحرك و بتعزيز قدراته التفاوضية مع الاتحاد الاوربي واستنفار كل طاقاته والاعتماد ايضا على اصدقاءه الدين منهم من لم يحسم في تردداته رغم مابربطه مع المغرب من مصالح كبرى كما عليه سد كافة الثغرات بما فيه القانونية التي يمكن للعدو استغلالها..فنحن في حرب غير معلنة تتطلب تجنيد كل الطاقات منها تقوية الجبهة الداخلية وتحقيق المزيد من الدموقراطية والتنمية والتقدم في المجالات الصناعية وتطوير البنيات التحتية و المزيد من الانفتاح على افريقيا اقتصاديا وسياسيا..وهدا بالظبط مايغيظ الخصوم وهو الجواب على مخططاتهم اما الباقي قان للمغرب جيشا وقيادة تحميه…

غير معروف
EL GHAZZI

2021-09-29 2021-09-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

EL GHAZZI