ما مدى نجاح خوسيه مانويل في اصلاح ما أفسدته ” لايا”؟؟؟

آخر تحديث : الخميس 22 يوليو 2021 - 1:16 مساءً

فرنسا/لمليجي محمد :

ان الاوساط السياسية والاقتصادية في اسبانيا ،تترصد بأعينها على ما سيقوم به وزير الخارجية الاسباني ” خوسيه مانويل” الذي كان يشغل منصب سفير اسبانيا بباريس، من اصلاحات في شأن تدبير الازمة الديبلوماسية بين الرباط ومدريد، بعدما فشلت وزيرة الخارجية”لايا ” في نجاح هدا الأمر. وكل هدا الثوتر جاء نتيجة التواطئ الإسباني مع الإنفصالي الجزائري (ابراهيم غالي) ، وهدا التواطئ تسبب في إنهيار العلاقة الديبلوماسية بين الرباط و مدريد. إلا أن وزير الخارجية “أرانشا” سعى إلى عودة العلاقة الطيبة التي تجمع بين البلدين لنجاح المصالح التي تجمعهما كما كان في سابق. ولكن الرباط تبقى ملحة على مطلبها وهو الإعتراف الرسمي بمغربية الصحراء وفتح قنصلية لها بالعيون أو الداخلة ،لأن المغرب يمتلك كل المقومات للدفاع عن مصالحه العليا،وكل هدا سيجعل المغرب يربح ورقة الرهان التي ستجبر إسبانيا أن تخرج من دائرة الغموض، لأن المغاربة فقدوا التقة في إسبانيا ولن يتراجعوا عن ذلك حتى تعترف اسبانيا بمغربية الصحراء،لأن الصحراء بحقيقتها هي تاريخ المغرب أصلا وفصلا وهو إرتباط بالحضارة المغربية وبالمملكة المغربية الشريفة.

2021-07-22 2021-07-22
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس