مراكش : عين على الواحة، العمل الجمعوي و سؤال الواقع.

آخر تحديث : الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 12:33 صباحًا
مراكش : عين على الواحة، العمل الجمعوي و سؤال الواقع.

ماروك نيوز : زكرياء البشكيري

عين على الواحة، العمل الجمعوي و سؤال الواقع.

لا يختلف اثنان عن كـون العمل الجمعـوي بواحة سيدي ابراهيم يعانــي من عزوف الشباب عن المشاركة الفعالة رغم ان العمل الجمعوي أو المجتمعي في منطلقاته و أهدافه يشكل وعاء لصقــل إبداعات الشباب و مده بأسس ثقافيـة هامة ، ليس فقط لكـون العمـل الجمعوي يهدف الى تغيير بنيات الواقع فقط ، و إنما إحداث تغييــر على مستـوى أشكال التفكير فيه و طريقة تصريف المعرفــة المكتسبة لبنـاء النموذج المرغوب فيه و تأطير الأداة البشرية المزمع تأهيلها لتحقيق ذلك البناء ، فالعمـل الجمعوي هو حقل متميز ومجال خصب تنتعش فيه روح تحمل المسؤولية بشكل جماعي و يتم فيه الدفع بالشباب نحو تحرير طاقاتهــم و إمكانياتهم الإبداعية و خلــق أفراد يحكمون ضمائرهم الحية في الإنتاج و الإبداع و النقد.

و نظرا للأهمية التي يحتلها العمل الجمعوي من حيث التأطير و تعبئة إمكانيات الشباب و لكون هذه الفئة الشابة تشكل دعامة أساسية للدفع بعجلة التنمية إلى الأمام عـلى غرار الدول المتحضرة، يتوجب الاهتـمام بهذه الشريحـة و تشجيعهـا ماديا و معنويا و قانونيا من أجل ضمان مشاركة فعالـة لهم و إعطاءهــم فرصــة لتفعيل قدراتهم المعرفية، إن تجربة العمل المدني تجعلنا أكثر جدية و صلابة، و تجعل منا مسؤولين و مؤثرين في محيطنا، متعلمين لمجموعة من السلوكات التي تجلعنا مواطنين ملتزمين و مؤثرين في صناعة القرار كذلك ، و إذا أردت استحضار المشاكل و الصعوبات التي قد يتخبط فيها الفاعل المدني الشاب أو أن يواجهها قد أبدأ ب : 1…الخلط بين ما هو سياسي و ما هو جمعوي حيث يطرح هذا الاشكال لبسا لدى الشباب. 2….سيطرة شيوخ العمل الجمعوي و اقصاء الشباب وعدم اعطائهم صفة مؤسسين و انما يحضون بلقب المنخرط و هذا ما يجعل عملهم قاب قوسين أو أدنى . 3…. تدبير الشأن داخل مكاتب الجمعيات بطريقة غير ديمقراطية . و إقصاء الشباب . 4…. كثرة الجمعيات ذات التوجه السياسوي و استغــلال الشباب لهذا الغرض . 5…. سيطرة ثقافة المخزن و التوجيه من الأعلى إلى الأسفل . 6….التغاضي عن دعم الجمعيات ذات المؤسسين الشباب من طرف الدولة و الهيأت الأخرى. 7… غياب الحوار داخل الجمعيات لاعتبارات عديدة و كذا عدم اتساع دور الشباب و عدم تلبيتها لطموحات الشباب للابتكـــار و الإبداع و الخلق .

2020-10-20 2020-10-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عبد الرزاق امدجار