واحة سيدي ابراهيم : الطريق الإقليمية رقم 2008 تخلق حالة من الاستياء و التذمر في نفوس الساكنة.

آخر تحديث : الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 9:00 مساءً
ماروك نيوز / مراكش.

يعاني سكان منطقة واحة سيدي ابراهيم عمالة مراكش، من الحالة السيئة والمتردية للطريق الرئيسية بواحة سيدي ابراهيم  -الطريق الجعفرية-، ما جعل العديد منهم يعبرون في تصريحات متطابقة عن تذمرهم من الوضعية المزرية لهذه الطريق التي تحتاج إلى الإصلاح. و عبر مجموعة من المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسائقو الحافلات و سيارات الأجرة و السياحية ، عن سخطهم جراء الحالة الشاذة المتمثلة في رداءة الطريق الرئيسية الرابطة بين طريق الدار البيضاء و طريق آسفي مرورا بدوار بلعكيد و شعوف و المسلك الطرقي الرابط بين مقر جماعة واحة سيدي ابراهيم و الطريق الرئيسية إلى حد عدم قدرتها على استيعاب العدد الكبير و المتزايد من حركة المرور الطرقي لضيقها و تعريتها و اندثار «زفتها»

علما أن منطقة واحة سيدي ابراهيم تساهم بشكل كبير في إغناء الخزينة العامة ، بفضل عائدات الفنادق و المنتجعات السياحية و الشركات المتواجدة بترابها.

أردف مواطن أحد الساكنة قائلا كنا نأمل.. ونحلم، لكن الآمال، والأحلام المشروعة ، اصطدمت على الدوام ، بعدم الاكتراث، فبقيت الطريق الرئيسية الرابطة بين طريق الدار البيضاء و طريق آسفي مرورا بواحة سيدي ابراهيم على حالتها المتردية تنتظر الذي يأتي، وقد لا يأتي .

و حمل المواطنون و أرباب سيارات الأجرة الذين يداومون السير على هذه الطريق التي أتعبتهم و أنهكت سياراتهم ، مسؤولية إصلاح هذا المسلك الطرقي للسطات المنتخبة، وتدعوهم إلى التدخل بشكل عاجل لإصلاح الطريق الرئيسية التي ستعيد انتعاش منطقة واحة سيدي ابراهيم، و ستساهم في تنميتها و تطويرها بشكل كبير.

2021-02-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

عبد الرزاق امدجار