وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية تعلن عودة “صلاة الجمعة” الى مساجد المملكة بعد اغلاقها بسبب جائحة فيروس كورونا covid19

آخر تحديث : الجمعة 16 أكتوبر 2020 - 9:41 مساءً

الكاتب : البخاري ادريس (سيدي سليمان)

عودة صلاة الجمعة إلى المساجد باقليم سيدي سليمان : 

في اطار الاستراتيجية العامة التي تقوم بها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في تدبير المساجد بكل ربوع المملكة المغربية ومعايشتها لأجواء وتتبع جائحة كورونا التي عصفت بالمغرب منذ بدايته في شهر مارس 2020 بعد مطالبات واسعة من جمعيات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية والفاعلين حيث جاء الإعلان للسلطة المغربية مساء يوم الثلاثاء عن عودة إقامة صلاة الجمعة على الصعيد الوطني حيث روعيت المساحة الزمنية الخاصة بالسكان والمعايير المعتمدة  الخاصة بالإجراءات الاحترازية من التباعد الجسدي وقياس درجة الحرارة واستعمال المعقمات وارتداء الكمامة الاجبارية

حيث كان انقطاع لصلوات الجمعة ما يربو عن سبعة اشهر جراء تفشي هذا المرض الفتاك الذي سجل أرقاما مختلفة ومتباينة على الصعيد الوطني من خلال التصريحات الخاصة لوزارة الصحة بشكل يومي ودائم .

اعلان وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية :

جاء قرار إعلان وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الرفع من عدد المساجد المفتوحة إلى10 آلاف مسجد، وإقامة صلاة الجمعة فيها، بالإضافة إلى الصلوات الخمس، وذلك ابتداء من يوم الجمعة 16 أكتوبر 2020 بعدة لقاءات ماراطونية مع السلطة المحلية وباقي الأجهزة المختصة وبتنسيق مع المجلس العلمي الأعلى للإفتاء.

حيث جاء في بيان لها، إنها ستقوم بما يلزم لإنجاح العملية ومتابعتها مع السلطات المختصة، لافتة إلى أنه ستراعى في المساجد المفتوحة لصلاة الجمعة الاحترازات الصحية المرعية في المساجد التي سبق فتحها لإقامة الصلوات الخمس. كما سيراعى، وفق الوزارة، تطور الوضعية الوبائية على الصعيدين الوطني والمحلي.

مجهواذات مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بسيدي سليمان :

كان لمدينة سيدي سليمان نصيب من إعادة المساجد المفتوحة عبر التراب الاقليمي الذي بلغ عددها 32 مسجد بنسبة 10%ومن المتوقع ان يصل الى 82 بنسبة 50% وهذا جاء نتيجة التنسيق المستمر لمندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وعلى رأسها السيد المحترم ياسين الهلالي الذي يقوم بخدمات جليلة بهاته المندوبية فور تسلمه زمام الأمور من خلال الدور المحوري والريادي الذي يقوم به بكل مسؤولية وحس وطني عال يترجم مدى قدرته الواسعة في السير بالمندوبية الى بر الأمان من حيث المراقبة المستمرة بنفسه والمواكبة لكافة اللجان والاقسام من خلال التواصل والجدية والدقة في العمل مع مراعاته الحالة الوبائية، وشروط السلامة الصحية التي أوكل بها لكل المراقبين والقيمين الدينيين تدبيرها عند أبواب المساجد.

أما بخصوص الوزارة فقد جهّزت الوزارة بروتوكولاً يتضمن مجموعة من الإجراءات التنظيمية والاحترازية والوقائية، تشمل تعبئة جميع الإمكانيات البشرية من موظفين وقيمين دينيين، والتنسيق مع السلطات المحلية لتكوين لجان محلية على أبواب المساجد، وتوفير التجهيزات الضرورية.

فالمندوب الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بمدينة سيدي سليمان له نظرة استشرافية للمستقبل فما فتئ يحرص على السير العام لكافة المرافق التابعة له بكل موضوعية وحس وطني عال وبرنامج مسطر بما يتمتع به من مؤهلات جبارة قلما تجدها في رجل اداري مسؤول بحنكته وتبصره وبعد نظره الثاقب للأمور.

بعض إجراءات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية :

قامت الوزارة بعدة إجراءات تضمّنت تهيئة المساجد، واتخاذ التدابير اللازمة لتفادي الازدحام أو التدافع عند الدخول والخروج، وتحديد مواقع الصلاة للمصلّين لاحترام مسافة الأمان، وكذا فتح أبواب المساجد ونوافذها لتوفير التهوية الجيدة، وعدم تشغيل المكيفات، والإبقاء على إغلاق المرافق الصحية، وتدريب القيمين الدينيين على الالتزام بالقواعد الصحية، وتوعية المصلين بالإجراءات الاحترازية التي يتعيّن عليهم الالتزام بها عند ذهابهم إلى المسجد.

كما تقرّر الإبقاء على توقيف الأنشطة الدينية، ودروس الوعظ والإرشاد والكراسي العلمية، وتحفيظ القرآن، ودروس محو الأمية في المساجد ومرافقها.

تصريحات  الامام عبد الصمد المومني خطيب الجمعة :

فور انتهاء صلاة الجمعة لهذا اليوم بتاريخ 16 أكتوبر 2020 حيث صرح خطيب الجمعة السيد عبد الصمد المومني لعدة منابر إعلامية محلية عن أهمية المسجد بالنسبة للمسلم باعتباره أن له منزلته العظيمة في المجتمع المسلم, وقد نوّه القرآن الكريم بالمسجد ومكانته، والمثوبة الكبرى للمشتغلين بعمارته، فقال عزّ وجل: “فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ والآصَالِ رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وأقام الصَّلاةِ “ وقال عز من قائل: “إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِر”. وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “أحب البلاد إلى الله مساجدها، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها”. المسجد بوتقة لا بد منها، لتنصهر فيها النفوس، وتتجرد من علائق الدنيا، وفارق الرتب داعيا المسلمين الى عمارة المساجد بكثرة مع إحترام التدابير الاحترازية الموصى بها من طرف الوزارة الوصية حفاضا على سلامتهم من هذه الجائحة التي عصفت بالمغرب.

2020-10-16
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

البخاري ادريس